‫معرض كانتون الـ 125 يسلط الضوء على التأثير المتزايد لصناعة الأقمشة والمنسوجات

غوانغجو، الصين، 6 أيار/مايو، 2019 / بي آر نيوزواير / — جمعت المرحلة الثالثة لمعرض الواردات والصادرات الصيني الـ 125 (معرض كانتون) ما يقرب من 5,000 عارض في مجالات المنسوجات والأقمشة والأحذية والحقائب وحقائب اليد والمنتجات الترفيهية والأدوية ومنتجات الرعاية الصحية والأغذية، ما مثل عرضا مفصلا للتجارة العالمية المتغيرة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/0_2h5j8q7c/def_height/400/def_width/400/version/100012/type/1

وأشارت ماغي بو، نائبة المدير العام لمكتب الشؤون الخارجية لمعرض كانتون، إلى أنه في مواجهة ضغوط الشكوك المتعلقة بالتجارة العالمية ومعايير الاستيراد الأكثر صرامة، فإن جهود الشركات الصينية المستمرة في الابتكار وتحسين أداء المنتجات تضمن حصة سوقية عالمية متزايدة لها.

التخصيص والابتكار: تجربة جديدة بين الشركات المحلية
واستجابة لسوق آخذة في التوسع والأذواق المتخصصة المتطورة للمستهلكين، لا تقدم كبرى شركات النسيج والملابس الصينية منتجات عالية الجودة فحسب، بل تسعى بنشاط أيضًا إلى التخصيص وتطوير تقنيات جديدة.

حافظت  شركة تيانشان وول تيكس، العلامة التجارية الصينية الرائدة في مجال الكشمير التي كانت مشاركة في المعرض، والمعروفة عن وضعها معايير جديدة في صناعة الكشمير الصيني، على ميزتها التنافسية من عبر تكييف تقنيات الإنتاج مع عادات الاستهلاك في البلدان المختلفة، وفازت بالاعتراف الدولي مثل فوزها بالجائزة الذهبية لجودة النسيج والملابس الإسبانية وجائزة باريس الخامسة عشرة للجودة والتكنولوجيا.

صناعة المنسوجات والملابس الصينية تظهر زيادة التأثير الدولي
تشير أحدث بيانات الإحصاءات من الإدارة العامة للجمارك إلى أن صادرات جمهورية الصين الشعبية من الملابس الصينية ولعب الأطفال وسبعة منتجات إضافية كثيفة العمالة في الربع الأول من عام 2019 قد زادت بنسبة إجمالية بلغت 6.5 في المئة مقارنة بالعام الماضي. وإذ تهدف إلى زيادة إمكانات السوق العالمية، تكتسب شركات المنسوجات والملابس الصينية القدرة التنافسية المتزايدة في السوق على الساحة العالمية من خلال القدرة الشاملة على البحث والتطوير والاستجابة السريعة ودعم الخدمات.

هيبي بيليكشن، الشركة الرائدة في صناعة المنسوجات المنزلية في الصين، والتي تنتج ما مجموعه 3200 طن من مجموعة متنوعة من المناشف سنويًا، تصدر إلى 34 دولة ومنطقة في جنوب شرق آسيا وأوروبا وأميركا الشمالية واليابان. من خلال التعاون مع فرق التصميم في اليابان وإيطاليا، تقدم الشركة ما بين 2-3 منتجات جديدة كل أسبوع، حيث يصل حجم صادراتها السنوية إلى 14.9 مليون دولار أميركي في السوق العالمية.

وقال ليو هونغ مدير الشركة: “قد نواجه ضغوطًا وسوقًا عالمية أكثر تنافسية هذا العام. لكننا متفائلون ونتوقع طلبًا أكبر من الأسواق الناشئة”.

بالإضافة إلى عرض التصنيع الصيني، يسعى معرض كانتون أيضًا إلى تقديم علامات تجارية عالمية رائدة في السوق الصينية. وقد تضمنت الطبعة 125 من المعرض شركات غوهار للأنسجة والقطن من باكستان، والعلامة التجارية للأدوات المنزلية التي يعود تاريخها إلى قرن من الزمن، آر أل كانا وشيف شاكتي للصادرات من  من الهند، وشركات من المنسوجات التركية ومركز الملابس دينزلي.

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة http://cantonfair.org.cn/en/index.aspx.

حول معرض كانتون

يقام معرض الصين للاستيراد والتصدير (“معرض كانتون”) مرتين في مدينة غوانغجو كل ربيع وخريف. تم تأسيس المعرض في العام 1957، وهو الآن معرض شامل يتمتع بأطول تاريخ في البلاد ويعتبر أعلى معرض مستوى وأكبر نطاقا وأكبر عددا من المنتجات، فضلاً عن أوسع توزيع لأصول المشترين وأعلى قيمة أعمال في الصين.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/881530/QQ__20190502152119.jpg

 

 

Leave a Reply