‫مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل: مرافق الرعاية طويلة الأمد بعد تفشي جائحة كورونا: مستقبل مشرق

ABU DHABI, UAE, 1 يوليو / تموز 2021 /PRNewswire/ –مر العالم خلال عام 2020 بجائحة منقطعة النظير تسببت في استنزاف العديد من أنظمة الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. فقد عانت دول العالم أجمع من تفشي هذا المرض الذي استعصى عليهم جميعًا وضع حد له أو السيطرة عليه. وفي ظل تلك الظروف، وضعت دولة الإمارات العربية المتحدة استراتيجية لحماية نظام الرعاية الصحية بالدولة من تأثيرات هذا الوباء من خلال الاعتماد على مجموعة من العناصر؛ التي شملت التدابير الاحترازيةمتضمنة التباعد الاجتماعي وتوفير أحدث اللقاحات في العالم بصورة فورية ومجانية للمواطنين والمقيمين على حد سواء، بالاضافة إلى مكونات الرعاية الصحية الرئيسية كمرافق الرعاية طويلة الأجل التي تساعد على وضع ملامح المستقبل للأفراد وللدولة بشكل عام. وقد أبرز مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل بوضوح الحاجة الماسَّة لإعادة تأهيل لمن عانوا من المرض بدرجة حادة وتقديم الرعاية طويلة الأمد لهم بالإضافة إلى خدمات دعم المرضى وأنظمة الرعاية الصحية، وسنستمر في تقديم الدعم للمرضى من جميع أرجاء المنطقة.

Abu Dhabi Hospital

ولمشاهدة بيانات المالتى ميديا الصحفية تفضل بالضغط على الرابط الالكترونى التالى:  https://www.multivu.com/players/uk/8919451-cmrc-long-term-care-facilities-after-the-covid-pandemic-a-way-forward/

خبرة مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل تمتد لما يربو على 7 سنوات من تقديم أحدث تقنيات خدمات إعادة التأهيل للمرضى والأسر الذين يعتمدون على تلك الخدمات الحيوية لإنقاذ مرضاهم وإعادة إحياء الأمل في قلوبهم. وقد عمل مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل في دولة الإمارات العربية المتحدة، بقيادة قوية وثاقبة، بمثابة حجر الأساس في دعم نظام الرعاية الصحية من خلال إدخال المرضى غير المصابين بالفيروس لتلقي العلاج بالمركز بغية تخفيف العبء والضغط الواقع على كاهل نظام الرعاية الصحية الحكومي.

 في مركز كامبريدج، اتحدنا كأسرة واحدة لحماية مرضانا وعائلاتهم وفرقنا الطبية المتفانية في الخطوط الأمامية. وبذلك، لم يقتصر الأمر على تقديم قيم فريدة للمرضى، بل قدمنا العون لأنظمة الرعاية الصحية العامة والخاصة، وعملنا على دعم احتياجاتهم الملحة، حيث استقبلنا العديد من مرضاهم لنفسح لهم المجال للتعامل مع موجات الوباء المتعاقبة ومع المرضى المصابين بحالات حادة، وتلك الجهود المتكاتفة تعد علامة رائعة لمركز كامبريدج خلال هذا العام”. – الدكتور هوارد س. بودولسكي؛ الرئيس التنفيذي للمجموعة

وحيث أن مركز كامبريدج مزود رائد للخدمات المتعددة للحالات التي مرت بأمراض حادة وإعادة التأهيل في المنطقة، فقد برهن مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل أن مرافق الرعاية طويلة الأجل يمكنها أن تكون بمثابة درع في ظل تفشي هذا الوباء. فقد طور المركز قدرته على تكييف علاقاتهم الحالية طويلة الأجل مع الاحتياجات الحكومية المتغيرة. وحتمًا ستحقق تلك الخبرة الواسعة نتائجَ متميزة. ويعتبر مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل أحد المرافق طويلة الأمد وإعادة التأهيل، والذي يوفر سعة تبلغ 196 سريرًا بدولة الإمارات العربية المتحدة، موزعة على منشأتين في أبو ظبي والعين تتمتعان بإمكانيات طبية في بيئة تشبه المنزل. كما يملك المركز عدد 60 سريرًا إضافيًا في الظهران بالمملكة العربية السعودية. ويعد مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل في المملكة العربية السعودية مرفق إعادة التأهيل الوحيد في المنطقة الشرقية من المملكة، ونجح المركز بمرافقه الثلاث في تحسن حالة أكثر من 1300 مريض داخلي إنخرط في برامج إعادة التأهيل، كما قدم خدماته لأكثر من 110.000 مريض في العيادات الخارجية. وحقق المركز واحده من أعلى معدلات الفطام في المنطقة بنسبة 87٪، من خلال توفير برنامجه الفريد للفطام عن جهاز التنفس الصناعي. ويوفر المركز أيضا برامج تتمحور حول المريض وأسرته، بالإضافة إلى أعلى معايير الرعاية العالمية التي يقدمها 600 أخصائي متميز متعدد التخصصات في الرعاية الصحية يسعون جاهدين لتحسين حياة المرضى وأسرهم. وخلال عام 2018، ساهمت حكومة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 66٪ من إجمالي قيمة الإنفاق على خدمات الرعاية الصحية بالدولة، بما يعادل 15 مليار دولار أمريكي. وخلال الفترة بين عامي 2018 و2022، من المتوقع أن يبلغ معدل النمو السنوي لإنفاق القطاع الخاص على خدمات الرعاية الصحية 9.5٪ مقارنةً بمساهمة الحكومة التي تبلغ 4.4٪. ووفقًا للتوجه السائد لدعم الشراكة بين القطاعين العام والخاص وفئة كبار السن من السكان، فمن المتوقع أن يتزايد الطلب على خدمات المستشفيات وأسرّتها الإضافية. وستساعد خصخصة المستشفيات في أبو ظبي ودبي، بالإضافة إلى التأمين الصحي الإلزامي على الاستمرار في المساهمة وتشجيع الإنفاق الإضافي في قطاع الرعاية الصحية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

CMRC Saudi Arabia logo

المرجع: https://home.kpmg/ae/en/home/insights/2019/06/uae-leading-the-regional-healthcare-sector0.html

وتنبئ تلك المعطيات بمستقبل مشرق للمالك الجديد لمركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل، شركة امانات القابضة، الأمر الذي يجعل هذا الاستحواذ أحد أهم صفقات الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الثلاث المنصرمة، بقيمة تقارب 232 مليون دولار أمريكي.

أضاف الدكتور محمد حمادة، الرئيس التنفيذي لشركة امانات: “يعزى فوزنا إلى تقديم عطاءات تنافسية للحصول على تلك الأصول القيِّمة في مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل، والتي ستشكل الأساس لمنصة امانات لرعاية الحالات التي أصيبت بأمراض حادة وإعادة تأهيلها. فهو مزود خدمات فريد ومتمكن يتمتع بمكانة رائدة في السوق مع فريق إداري متمرس. خلال السنة المالية 2020، سجلت عائدات المركز رقماً قياسياً بلغ 75.3 مليون دولار أمريكي، وبلغت قيمة الأرباح قبل إضافة الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 22 مليون دولار أمريكي، كما بلغ صافي الدخل 15.2 مليون دولار أمريكي.

المرجع: http://www.amanat.com/home/News/2020,-March-1—Amanat-Acquires-CMRC-for-USD-232-Million.html

كما أفاد الدكتور هوارد س. بودولسكي ، الرئيس التنفيذي لمركز كامبريدج ، بقوله: “نهدف من خلال تغيير ملكية المركز لمواصلة تقديم قيمة عالية لمرضانا، وكذلك لأنظمة الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية لتوسيع نطاق الالتزام الذي قدمه المركز لدعم المجتمعات من خلال تحديد أفضل حلول الرعاية الصحية التي تلبي احتياجاتهم ومتطلباتهم”.

وعلاوة على ذلك، وتحقيقًا لرؤية المركز لكونه رائدًا لخدمات إعادة التأهيل فيما بعد الحالات الحادة، التي تمنحنا تجارب استثنائية مع المرضى ونتائج سريرية متميزة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، فقد تزايد الطلب على خدمات الرعاية الصحية. وقد أدلت ريتا ماكغراث، المدير العام لمركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل في الإمارات العربية المتحدة، برأيها قائلةً: “في سياق ترحيب مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل بالمالك الجديد، نتطلع إلى ترسيخ بصمتنا بدولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الرعاية الطبية بالمركز ورعاية المرضى الخارجيين. إنها حقًا مرحلة فاصلة في رحلة تطور المركز، حيث نركز على تقديم نتائج استثنائية للمرضى ودعم أسرهم طوال رحلة التعافي”.

وعادةً ما يكرر التاريخ نفسه ويستمر العالم في النمو والتطور؛ ومن ثم، قد لا تكون جائحة كورونا هي آخر وباء قد يصيب أرضنا. لذا، نجحت البلدان التي تتمتع برؤية ثاقبة مثل الإمارات العربية المتحدة في إدارة الوباء من خلال الاعتماد على أكثر الحلول المنطقية والعملية للحفاظ على معدل الإصابة عند أدنى مستوى ممكن والعمل مع المرافق طويلة الأمد مثل مركز كامبريدج للطب وإعادة التأهيل. فهل سيحتاج العالم للمزيد من المرافق طويلة الأجل التي تستمر في العمل ولحلول استراتيجية أخرى وشراكة طويلة الأجل لتحجيم أضرار الوباء القادم؟

لمزيد من المعلومات حول المركز، يرجى زيارة الموقع: www.cmrc.com

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالدكتور إيهاب الغنيمي، مدير إدارة المجموعة لتطوير الأعمال والتسويق والإتصال عبر البريد الإلكتروني:

 Logo: https://mma.prnewswire.com/media/1556011/CMRC_Logo.jpg

Video: https://youtu.be/7cYs0xA9vEw

Photo: https://mma.prnewswire.com/media/1556010/Abu_Dhabi_Hospital.jpg

Leave a Reply