‫انطلاق الأسبوع العالمي للمياه وسط نداءات لتبني حلول عاجلة

ستوكهولم, 23 أغسطس / آب 2021 /PRNewswire/ — ينطلق الأسبوع العالمي للمياه في 23 أغسطس وسط نداءات بتبني تحولات كبيرة في مجتمعاتنا. سيقضي المشاركون من جميع أنحاء العالم النسخة القادمة من الأسبوع العالمي للمياه في تطوير حلول تساعد العالم على مواجهة التحديات المتعلقة بندرة المياه والأزمة المناخية والفقر وفقدان التنوع الحيوي.

بعد ثلاثين عامًا من تدشينه، أٌعيد تصميم الأسبوع العالمي للمياه في نسخته هذا العام لتحقيق أكبر أثر ممكن. ومن المقرر عقد مؤتمر المياه العالمي في أغسطس 23-27 كحدث افتراضي تحت عنوان : “تعجيل بناء القدرة على التكيف” “Building Resilience Faster“. وسيتعاون المشاركون من 150 دولة في إعداد مجموعة من الحلول العملية.

“نسعى لتحويل الأسبوع العالمي للمياه إلى منصة عملية يتفاعل فيها الجميع،” حسبما ذكرت هنريكا ثوماسون، مديرة الأسبوع العالمي للمياه بالمعهد الدولي للمياه بستوكهولم، القائم على تنظيم الحدث.

وتضيف ثوماسون، “أصبح التعاون عبر الحدود أكثر أهمية من أي وقت مضى.” بينما ذكر تورجني هولمجرن، المدير التنفيذي، “تحتاج جميع القطاعات إلى الخضوع لتحولات كبيرة خلال العقد القادم،” مؤكدًا أهمية الدور الحيوي الذي تلعبه المياه في هذه التحولات لتحقيق الأهداف المناخية وأهداف التنمية المستدامة.

وفي كلمته الرئيسية، أوضح د. جون روكستروم من ﻣﻌﮭد ﺑوﺗﺳدام اﻟﻣﻌﻧﻲﺑﺑﺣوث ﺗﺄﺛﯾر اﻟﻣﻧﺎخ مدي خطورة الأنشطة البشرية في تغيير أنظمة دعم الحياة على الكوكب. وكمثال على ذلك، أشار روكستروم إلى تأثر المياه العذبة بالتغيرات التي تحدثها الأنشطة البشرية على المناخ والتنوع الحيوي. وقد حدد روكستروم والفريق التابع له المياه العذبة كواحدة من حدود الاستدامة الكوكبية التسعة التي لا يجب تجاوزها. “يجب دمج قضية المياه العذبة في الأجندة المناخية العالمية،” حسبما أكد روكستروم مضيفًا أنه، “لابد من تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، ولكن يجب بعد ذلك التحول إلى السعي نحو بناء مستقبل أكثر أمانًا في نطاق حدود الاستدامة الكوكبية.”

بينما حذرت أمينة محمد، نائبة سكرتير عام الأمم المتحدة، أثناء لقاءها مع مضيف الحدث “ألوك جا” خلال الحفل الافتتاحي، من أن العالم ليس على الطريق الصحيح نحو تحقيق أهداف الاستدامة. كما أضافت المسؤولة، “لم نكن على طريق تحقيق الاستدامة قبل جائحة كورونا، وما زلنا كذلك بعد الجائحة، بل ازداد الوضع سوءًا. إلا إن التعافي من الجائحة ربما يضعنا على الطريق مرة أخرى. فرُبَّ ضرة نافعة. يمكننا العمل على الارتقاء ببعض المحاور، يمكننا زيادة التركيز على بعض المحاور فيما نسعى لجذبه من الاستثمارات حاليًا.

يمكن للمشاركين الاستمتاع بحضور أكثر من 400 جلسة. تشمل الأحداث المهمة خلال الأسبوع العالمي للمياه احتفالات تسليم الجوائز الملكية الخاصة بجائزة ستوكهولم للمياه وجائزة ستوكهولم جونيور للمياه.

لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: worldwaterweek.org

اتصالات الإعلام: أندرياس كارلسون البريد الإلكتروني: andreas.karlsson@siwi.org، هاتف: +46-(0)720-506004

 

Leave a Reply